تمكن فريق جيل شبيطة مختار الناشط في بطولة الجهوي الثاني من رابطة عنابة الجهوية لكرة القدم من الإطاحة بفريق اتحاد الحجار الناشط في بطولة ما بين الرابطات في إحدى مفاجآت السيدة الكأس في دورها الجهوي الرابع.

شوط أول متكافئ والجيل يفتتح باب التسجيل

عرف الشوط الأول من المباراة تكافأ في اللعب حيث تمكن أشبال المدرب واللاعب السابق لاتحاد عنابة محمد طرشي من امتصاص حيوية أشبال رفيق رواس وصدوا العديد من الهجمات التي قادها القائد محي الدين مراح ورفقاءه، وبالمقابل كان المهاجم حافي سيف الدين بمثابة السم القاتل في دفاع القحموصية، إذ في الوقت الذي كان الجميع ينتظر من رفقاء محيو فتح باب التسجيل تمكن جيل شبيطة مختار من الحصول على ضربة جزاء شرعية ولا غبار عليها بعدما لمست كرة المهاجم حافي سيف الدين يد المدافع بولحليب سفيان مما جعل الحكم شويني لا يتردد في إعلان ضربة جزاء نفذها بن زوية بإحكام مفتتحا مجال التسجيل في د 32.

رد فعل فاتر من الحجار وتسيير ناجع لطرشي.

لم يكن رد فعل أشبال رفيق رواس بالصورة التي تمناها هذا الأخير لأن الفريق دخل في دوامة اللعب السلبي من خلال تمريرات عرضية لا تسمن ولا تغني من جوع وبالمقابل تمكن المدرب محمد طرشي من تسيير ما تبقى من الشوط الأول بكل ذكاء بعدما عزز مناطقه الخلفية بشكل جيد وترك الحرية لكل من حافي سيف وكركور عصام للتحرك بالشكل الذي يرونه مناسبا، وهو ما شل حركات الهجوم الحجاري وأبطل تحركات كل من محيو وغناي أيمن.

شوط ثاني على وقع التغيير الناجع والفعال

عرف الشوط الثاني سلسلة من التعديلات التي أجراها رفيق رواس أملا في استدراك ما فات، وتعديل الكفة من خلال إدخال كل من ميزي وغوشي وبوكايل بدلا من عمروني وبطايف ولطايف، وقد أثمرت هذه التغييرات من خلال تسجيل هدف التعادل في د 72 عن طريق هجوم منسق ممتاز قاده حسيني الذي مررا الكرة تجاه زميله تومي أكرم الذي بدوره وبطرقة ذكية مرر كرة على طبق لزميله البديل بوكايل الذي لم يجد صعوبة تذكر في تعديل النتيجة.

تعادل على طول الخط في الوقت الإضافي الأول

عرف الوقت الإضافي بشوطيه تعادلا كليا بين الفريقين لولا التحركات الجدية والخطيرة التي قام بها محي الدين مراح في الشوط الإضافي الثاني على مرتين الأولى في د 10 بعد ترويضه الجيد للكرة ويقذف بكل قوة باتجاه المرمى غير أن الحارس بومعزة تدخل في الوقت الملائم وحول الكرة قليل لترتطم بالقائم الأيمن لمرمى جيل شبيطة مختار تلتها فرصة أخرى وبنفس الكيفية في د 12 غير أن كرة محيو هذه المرة مرت فوق العارضة بقليل.

ضربات الترجيح تفضل جيل شبيطة مختار

بعد نهاية المباراة على وقع التعادل الإيجابي هدف في كل شبكة احتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح التي ابتسم الحظ فيها للفريق ” الصغير ” على حساب “الكبير” من خلال تسجيل جيل شبيطة مختار لثلاث إصابات مقابل إصابتين فقط لاتحاد الحجار، وبذلك تكون أولى مفاجآت الكأس بإقصاء فريق اتحاد الحجار.

الانطباعات

رفيق رواس:” منطق الكأس لا يعرف الصغير والكبير”

تحدث رفيق عن إقصاء فريقه قائلا:”طبعا إقصاؤنا من المنافسة كان طبيعيا بالنظر للفرص الثمينة التي ضيعناها، خاصة في الوقت الإضافي الثاني أين كنا قادرين على حسم المواجهة لصالحنا، ولكن هذا هو منطق الكأس الذي لا يعرف صغيرا ولا كبيرا فمن يكن أكثر حضور ذهنيا يفوز..مبروك لجيل شبيطة مختار. “

محمد طرشي: “هو فوز إرادة وعزيمة اللاعبين”

بينما أبدى محمد طرشي مدرب شبيطة مختار سعادته بتأهل فريقع وقال في هذا الشأن:”رغم أن الكأس ليس من أولوياتنا إلا أن أشبالي تمكنوا بفعل العزيمة والإرادة من تحقيق فوز مهم وتأهلنا مستحق نظرا لما قدمناه من مجهودات طيلة المباراة، وبالمقابل الفريق المنافس كان قويا ولكن طبيعة الكاس هي هذه لا بد من فائز ومنهزم، أشكر الجميع على الروح الرياضية العالية التي دارت فيها المقابل وحظ أوفر لاتحاد الحجار وهنيئا لنا بهذا التأهل.”