توج اتحاد بلعباس بالكأس الممتازة لكرة القدم في نسختها الـ12,  بعد فوزه على شباب قسنطينة بنتيجة 1-0 (الشوط الأول: 0-0) في الرمق الأخير من عمر اللقاء بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة, وذلك بعد أن أعلن حكم اللقاء على ضربة جزاء نفذها اللاعب لعمارة بنجاح في الدقيقة 90+4.

وفي الوقت الذي كان يتجه فيه اللقاء إلى ضربات الترجيح للفصل في النتيجة, أعلن حكم اللقاء على ضربة جزاء لاتحاد بلعباس بعد عرقلة اللاعب سوقر في منطقة العمليات. وتمكن اللاعب لعمارة من تسديد ركلة الجزاء بنجاح  رغم اختيار حارس شباب قسنطينة, رحماني الاتجاه الصحيح للكرة.

وبهذا التتويج, يواصل أبناء ”المكرة” تحقيق المفاجآت بعد أن توجوا نهاية الموسم الفارط بكأس الجزائر على حساب شبيبة القبائل (2-1) بملعب 5 جويلية (الجزائر العاصمة).

خلال مجريات الشوط الأول من عمر اللقاء, كان اللعب متكافئ بين الفريقين في ظروف مناخية صعبة و امطار غزيرة.  أما الشوط الثاني الذي سجل بعض التغييرات في تشكيلة الفريقين, فقد شهد تضييع بعض الفرص السانحة للتهديف بعد التدخلات الصحيحة لحارسي المرمى .

وكاد لاعب شباب قسنطينة, بلقاسمي أن يهدي الفوز لفريقه بعد انفراده بحارس بلعباس في الدقيقة 82 ولكن كرته كانت خارج اطار المرمى.

ويبدو أن هجوم شباب قسنطينة قد تأثر كثيرا بعد غياب قوته الضاربة, المهاجم محمد أمين عبيد المصاب على مستوى الفخذ والذي كان له دورا كبيرا الموسم الفارط في تتويج ”السنافر” بلقب البطولة.

ومن جهته, كان اتحاد بلعباس محروما من عدة عناصر لأسباب مختلفة ولكن التشكيلة التي خاضت اللقاء تمكنت من الاطاحة بالمنافس الذي كان ”مرشحا للفوز على الورق” نظرا لمعناة تشكيلة بلعباس في البطولة المحلية منذ انطلاق الموسم وكان مدرب “السنافر” عبد القادر عمراني يرغب في الثأر من هزيمة 2015 أمام وفاق سطيف (0-1), لما كان آنذاك مدربا لمولودية بجاية ولكنه اصطدم بيوسف بوزيدي الذي طرد النحس الذي ما فتئ يلاحقه حيث خسر نهائي كأس الجزائر 2015-2016 وموسم 2017/2018.

ويبدو أن المدرب الجديد لاتحاد بلعباس يوسف بوزيدي الذي عوض مؤخرا السويسري-التونسي, معز بوعكاز, قد نجح في أول مهمة رسمية له مع أبناء ”المكرة” في انتظار المهمة الاساسية المتمثلة في انقاذ الفريق من السقوط الي الرابطة الثانية.

وبهذا الفوز, ينال اتحاد بلعباس أول لقب رسمي لموسم 2018-2019  ويخلف وفاق سطيف في سجل المنافسة.

وأدار نهائي “السوبر”, طاقم تحكيم يقوده محمد سعيدي بمساعدة سيد علي براهيم و نبيل بونوة, بينما كان أحمد بوزرار حكما رابعا.

للتذكير, توج بنسخة 2017 لهذه الكأس, وفاق سطيف الفائز على شباب بلوزداد (0-0, 4-3 بضربات الترجيح) في مباراة احتضنها ملعب الشهيد حملاوي بقسنطينة.