عاشت، مساء أول أمس، شوارع مدينة سيدي بلعباس عرسا رياضيا بامتياز صنعه أنصار فريق إتحاد بلعباس خلال الإحتفال الرسمي بالتتويج بكأس الجمهورية، الإحتفالية التاريخية المميزة بدأت في حدود الساعة السادسة والنصف مساء، مباشرة بعد خروج الحافلة المكشوفة من فندق بني تالة وعلى متنها اللاعبين ومسيري الفريق وسط تعزيزات أمنية مكثفة، أين جابت الشوارع الرئيسية لمدينة سيدي بلعباس، مرورا بشارع المقطع، وصولا إلى الساحة العمومية أول نوفمبر بجوار المسرح الجهوي، أين أقيم الإحتفال الرسمي باللقب الثاني لكأس الجمهورية.
الفرحة كانت كبيرة للجماهير الذين غصت بهم الشوارع الرئيسية وساحة أول نوفمبر، أين هتفوا بمجد الفريق وإنجازاته، في حين قام آخرون بالسير خلف الحافلة بسياراتهم، مشكلين موكبا طويلا في صورة تعكس عشقهم للفريق وفرحتهم بالإنجاز الكبير الذي سيبقى خالدا في مشوار الفريق والولاية.
لساعات متأخرة إستمرت الإحتفالية بكأس الجمهورية والتي تم تأجيلها، إلى غاية أول أمس، بعد ضمان البقاء في الرابطة المحترفة الأولى بصفة رسمية خلال الجولة ما قبل الأخيرة من البطولة، عقب التعادل مع إتحاد بسكرة، حيث نشط الحفل مجموعة من الفنانين المحليين الذين ألهبوا المنصة بالأغاني الرياضية الحماسية التي تجاوب معها الجمهور بشدة في صورة أعادت لأذهان العباسيين نشوة الفرحة بالتأهل للمونديال.