يسير فريق مولودية سعيدة لفئة اقل من 16 سنة بخطى ثابتة في تصفيات كأس الجمهورية فأبناء بوخشة وبكوش وصلوا الى عتبة الدور النهائي وسيواجهون سريع غليزان المتاهل على حساب مولودية وهران وكان رفقاء خليفي عبدالكريم قد وصلوا الى هذا الدور بعد تخطيهم لكل من فريقين من سعيدة في الدور التصفوي الجهوي وعلى حساب غالي ري معسكر بثلاثية لهدفين وعلى حساب اتحاد الحراش بضربات الجزاء بعد انتهاء الوقت الرسمي بتعادل السلبي كما ازاح فريق شبيبة بحاية بثلاثية دون رد في الدور الثمن النهائي وفي الدور الربع النهائي تمكن من المرور على حساب اتحاد العاصمة بهدفين لصفر بالاداء والنتيجة والتأهل الى الدور النهائي على حساب اتحاد بلعباس بثلاثية لهدفين فهذه النتائج لم تاتي بالصدفة بل بالعمل الكبير الذي يقوم به الطاقم الفني والاداري لتوفير الجو الملائم لهؤلاء البراعم الذين يبقى هدفهم هذا الموسم هو بلوغ النهائي ومعانقة الكأس واسعاد الانصار ويتكون فريق المولودية لفئة اقل من 16 سنة والذين صنعوا الفرجة واطحوا بعديد الفرق التي لها باع طويل في هذه المنافسة من:
خليفي عبدالكريم /حارس/ دلاس سفيان /حاكمي سفيان/ بحورة عبدالقادر/حصاد احمد/ حمو فاروق/ مباركي جلول/ورداس لحسن/لحياني عبدالرحمن/شهروري عبدالقادر /خريض زين الدين/شلالي يوسف/ميموني عباس /ويس صالح/ قادة محمد/فرحي بن عبو ثنائي التدريب بوخشة مختار وبكوش محمد والمدير الفني للفئات الشبانية لأقل من 16 سنة ولفئة اقل من 17 سنة ولفئة اقل من 19 سنة السيد موساوي عبد الكريم.

إنطباعات :
عبد الكريم موساوي المدير الفني للفئات الشبانية :
“فريق مولودية سعيدة للفئات الشبانية خزان للمواهب حيث تبقى استراتيجيتنا هذا الموسم هو تكوين لعب ذوي مستوى عالي لتدعيم فريق المولودية الام حتى لايبقى الفريق يعتمد على لاعبين من خارج الولاية بنسبة كبيرة ونحن لدينا لاعبين في المستوى وبمصاريف اقل فالفئات الشبانية لفئات اقل من 16 سنة و17 سنة و19 سنة تؤدي في مشوار جيد في البطولة وفريق اقل من 16 سنة متأهل الى الدور النصف النهائي لكاس الجزائر وسيواجه اشبال سريع غليزان المتاهل على حساب مولودية وهران ونطمح للفوز بالكأس هذا الموسم”

بوخشة مختار مدرب الفريق :

“الحمدالله نحن نسير بخطى ثابتة والطاقم الفني والاداري يقوم بعمل كبير واللاعبين لحد الان يؤدنا في مشوار جيد في البطولة ونحن في الدور النهائي لكأس الجمهورية وسنواجه سريع غليزان وهدفنا التتويج بالكأس وسنسعد الانصار الذين اصبحوا سندا قويا لنا”.

وسط الميدان ورداس لحسن:
“نعمل بجد كبير لبلوغ المراد هذا العام حيث انا وزملائي هدفنا هذا العام التتويج باكأس فرغم صعوبة المهمة الا اننا قطعنا شوط كبير في الوصول الى الهدف المنشود هذا العام وافوز على بلعباس كان صعبا ومستحقا”.

صدوقي امين مدرب الحراس:
“كما تلاحظون الكل عازم على المضي قدما نحوا الامام هذا العام لاسيما في كاس الجمهورية فالفئات الشبانية لمختلف الاصناف تسخر بلاعبين ذوي مستوى عال ويمكن الاتكال عليهم لتدعيم الفريق الام وهذا العام سيكون للمولودية والنهائي سيكون غربي خالص اما سريع غليزان”.

خليفي عبدالكريم حارس الفريق:
“حقيقة هذا العام انا وزملائي ظهرنا بوجه مشرف وذلك بفضل تظافر جهود الجميع من طاقم فني واداري والعمل الكبير الذي يقوم به وهو مامكنا من السير نحو الامام بثبات واشكر الانصار الذين اصبحوا سندا قويا لنا وسنفرحهم هذا العام وبفضلهم تمكنا من تخطى بلعباس والمرور الى الدور النهائي لمواجهة سريع غليزان”.

شهروري عبدالقادر:
“بفضل جهود الجميع تمكنا من التوفيق بين الدراسة وكرة القدم والكل عازم على التألق هذا العام والتتويج بكاس الجمهورية كما ان كل لاعب يتمنى ان يكون في فريق مولودية سعيدة الام وسنعمل على اسعاد الانصار الذين كانوا بحق سندا قويا لنا والدليل في المباراة الاخيرة امام بلعباس اين شجعونا الى اخر لحظة”

شلالي يوسف:
“النتائج تأتي بتظافر جهود الجميع وهذا العام الكل عازم على تشريف الوان الفريق والولاية واشكر مكل زملائي الذين يقومون بعمل كبير والدليل فوزنا على فرق قوية على غرار شبيبة بجاية واتحاد العاصمة واتحاد بلعباس وووصولنا الى نهائي السيدة الكاس وسنتوج به ونفرح كل سكان الولاية”.

حصاد احمد:
“اشكر المدربين الذين يقومون بعمل كبير فرغم قلة الامكانيات لاسيما العتاد البيداغوجي الا ان الكل يرفع التحدي لرفع الراية عاليا هذا الموسم الذي سيكون موسمنا ووصولنا الى الى المحطة الاخيرة هو جهدالجميع من طاقم فني ولاعبين وطاقم اداري وسيكون التتويج لنا هذا العام”.