شهدت مباراة تأهل فريق شبيبة القبائل، إلى الدور النهائي من مسابقة كأس الجزائر، اليوم الجمعة، أحداث مأساوية، بعد تعرض العشرات من المشجعين لاعتداءات.

وتأهل فريق شبيبة القبائل، إلى الدور النهائي من مسابقة كأس الجزائر، على حساب مولودية الجزائر، بركلات الترجيح (5-4)، بملعب الشهيد محمد حملاوي.

وانتهى اللقاء، والشوطان الإضافيان بالتعادل السلبي، ليحتكما لركلات الترجيح، ويفوز شبيبة القبائل بالمباراة.

وشهدت المواجهة أحداث عنف خطيرة، وتعرض العشرات من مشجعي مولودية الجزائر لاعتداءات خطيرة، من طرف مشجعي شباب قسنطينة، وشبيبة القبائل.

وجلس المئات من مشجعي شباب قسنطينة، إلى جانب شبيبة القبائل، وقاموا برشق جماهير المولودية بالحجارة، ما استدعى نقلهم إلى المستشفى، وقام رجال الأمن باعتقال مجموعة كبيرة من مشجعي شباب قسنطينة.

وحدث إنفلات أمني، داخل ملعب الشهيد أحمد زبانة، ولم يستطع رجال الشرط التحكم في الوضع، وتعرضوا هم أيضا للجروح.

وأكد مولودية الجزائر، أن الفريق تعرض لمؤامرة، خطط لها رئيس شبيبة القبائل شريف ملال، بعد أن قرر اختيار ملعب الشهيد حملاوي، لاحتضان نصف نهائي كأس الجزائر، بدلا من ملاعب أخرى.