قدمت إدارة مولودية وهران طعنا على مستوى اللجنة  المنظمة لمنافسة كأس الجمهورية لكرة القدم على خلفية منع أنصار فريقها من  الدخول إلى ملعب بجاية في المباراة التي خسرها أبناء الباهية أمام مستضيفهم  مولودية بجاية (1-0), السبت المنصرم برسم الدور ثمن النهائي.

وحسب إدارة النادي الناشط في بطولة الرابطة الأولى  بأن فحوى الاحترازات التي قدمتها هو المطالبة بتطبيق المادة الـ 11  من قوانين كأس الجزائر.

وحسب هذه المادة, فإنه وما عدا المباراة النهائية التي  تقام تحت إشراف الاتحاد الجزائري للعبة, فإن الفريق المنظم في الأدوار الأخرى  مطالب بتخصيص مكان آمن ومعزول عن المدرجات الأخرى لصالح أنصار النادي الضيف.

وتؤكد ذات المادة أيضا بأنه, و في حال عدم وجود اتفاق مكتوب بين الفريقين  المتنافسين, فإن النادي المستقبل عليه أن يحجز ما نسبته 10 بالمائة من قدرة  استيعاب الملعب لأنصار الفريق الزائر, وأن الإخلال بهذه الواجبات يعرض النادي  المحلي لخسارة المباراة على البساط وعقوبة مالية والإقصاء من المشاركة في  المنافسة خلال الموسمين المواليين.

وقد منع مئات من أنصار مولودية وهران من حضور مباراة فريقهم أمام مولودية  بجاية رغم تنقلهم إلى عاصمة الحماديين, علما وأن أحداث شغب كانت قد نشبت بين  أنصار الفريقين في المقابلة التي جمعت بينهما بنفس الملعب الموسم الفارط ضمن  بطولة الرابطة الأولى, ما حتم على مصالح الأمن التدخل وإخراج أنصار الفريق  الضيف من الملعب بعد دقائق من انطلاق اللقاء.

وهي المرة الثالثة التي يلتقي فيها فريقا مولودية بجاية ومولودية وهران في  ظرف أربعة مواسم برسم منافسة الكأس, حيث عادت الكلمة الأخيرة في المرات الثلاث  للبجاويين الذين يحتلون الصف الثاني في ترتيب الرابطة الثانية ويستهدفون  العودة إلى الرابطة الأولى في نهاية الموسم الحالي.