ألغت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، القرارات التي اتخذها رئيس اللجنة الفيدرالية للتحكيم، بخصوص اختيار المدراء الجهويين للتحكيم، على مستوى الرابطات الجهوية التسع، الأمر الذي يبقي هذا الملف معلقا، إلى غاية النظر فيه على طاولة المكتب الفيدرالي.

المعلومات التي تحصلت عليها ستاد نيوز ،من مصدر جد موثوق، تفيد بأن الفاف وجهت عشية الخميس الفارط، مراسلة رسمية إلى الرابطات الجهوية، تؤكد فيها عدم شرعية الاجراء، الذي بادر إليه رئيس اللجنة الفيدرالية للتحكيم محمد غوتي، والمتمثل في ضبط قائمة المدراء الجهويين للتحكيم، دون عرضها للمصادقة على المكتب الفيدرالي، كما أن عملية التعيين الرسمي، تكون بمراسلة توجهها الاتحادية إلى الرابطات المعنية، وذلك بعد تزكية رئيس الفاف زطشي للاختيار، وهي الخطوات التي لم يقم بها غوتي، على اعتبار أنه كان قد أرسل قرارات التعيين مباشرة إلى الرابطات الجهوية، بمراسلات تحمل إمضاءه وختم اللجنة، ليكون رد الفاف بعد 24 ساعة، بتجميد القرارات المتخذة، على خلفية عدم احترام السلم الإداري في عملية التعيين والارسال.

وكانت الاتحادية في جويلية الفارط، قد طلبت من رؤساء الرابطات الجهوية تقديم 3 مقترحات بخصوص منصب المدير الجهوي للتحكيم، مع ضبط المعايير الواجب توفرها، وفي مقدمتها حيازة الشارة الفيدرالية على الأقل، بالنسبة لكل مترشح لشغل هذا المنصب، لكن التعيينات تمت في جلسة للجنة الفيدرالية، دون تقديم المقترحات للمكتب الفيدرالي أو عرضها على رئيس الفاف، لأن التعيين الرسمي يرفق بعقد إداري، يتقاضى بموجبه المدير الجهوي منحة شهرية من الاتحادية، ولو أن ذلك لا يعني ـ حسب مصدرنا ـ عدم اقتناع زطشي بالاسماء التي زكاها غوتي، بل أن الاشكال يكمن في الجانب الإداري.