انطلقت بالبليدة منافسات البطولة الوطنية العسكرية للتايكواندو بمشاركة 18 فريقا من مختلف النواحي و القيادات و المدارس العسكرية.

وتعرف هذه التظاهرة الرياضية التي تجري وقائعها على مستوى القاعة المتعددة الرياضات التابعة للمركب الرياضي الجهوي العسكري للناحية العسكرية الأولى حضور نحو 90 مصارعا في تخصص أوزان أقل من 45 كلغ و 55 كلغ و 63 كلغ و 68 كلغ و 74 كلغ و 80 كلغ و 87 كلغ و أكثر من 87 كلغ.

كما يشرف على هذا الحدث الرياضي الذي تتواصل فعالياته على مدار يومين لجنة تحكيم تتكون من 13 عضوا من الإتحادية الجزائرية للتايكواندو. و لدى اشرافه على مراسيم افتتاح هذه البطولة الوطنية العسكرية دعا قائد الواجهة البحرية الوسطى العميد زين الدين سماحة جميع الرياضيين المشاركين الى التحلي بالروح الرياضية العالية و بالتنافس النزيه حفاظا على سمعة الرياضة العسكرية و تطورها.

كما دعاهم في كلمته الإفتتاحية الى استغلال المهارات التي اكتسبوها من خلال ممارستهم لرياضة التايكواندو التي تعتبر رياضة قتالية دفاعية تتطلب القوة و المرونة و التركيز و هي الصفات التي يجب أن تتوفر في الفرد العسكري المقاتل و هذا من أجل توظيفها في مهامهم النبيلة بغية ترجمة تطلعات القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي الرامية الى بناء قوات مسلحة تعتمد على التدريب الجيد و القوة و اللياقة البدنية لمقاتليها.

كما اعتبر العميد سماحة هذه التظاهرة الرياضية فرصة للمشاركين فيها للتعبير عن وعيهم و تشبعهم بثقافة المنافسة النزيهة المنبثقة عن أخلاق و قيم المؤسسة العسكرية. للإشارة تعرف هذه البطولة مشاركة جميع النواحي العسكرية الست و كل من قيادات الحرس الجمهوري و القوات الجوية و قوات الدفاع الجوي عن الإقليم و القوات البحرية و الدرك الوطني و القوات البرية الى جانب الفرقة 12 مشاة ميكانيكية للناحية العسكرية الأولى و الفرقة 40 مشاة ميكانيكية للناحية العسكرية الثالثة و الفرقة المدرعة 1 و المدرسة التطبيقية لجند البحرية للناحية العسكرية الخامسة و الفرقة المدرعة 8 للناحية العسكرية الثانية الى جانب المدرسة العليا للإستعلام و الأمن للناحية العسكرية الاولى.