اختتمت اليوم الجمعة فعاليات الدورة الثالثة عشرة للسباق الوطني للدراجات بإجراء المرحلة الثالثة من السباق عبر المسلك المغلق بوسط مدينة الشلف.

وعرفت المرحلة الأخيرة من السباق  بالنسبة لصنفي الأواسط والأكابر عبر المسلك المغلق بوسط المدينة على طول 01.903 كم، حيث تم تحديد 24 دورة بالنسبة للأواسط أي ما يعادل 45 كم و 28 دورة أي 53 كم بالنسبة للأكابر.

وسيطر فريق مجد البليدة على منافسات الأواسط حيث حل كل من عسال محمد نجيب في المرتبة الأولى وشبلاوي أسامة في المرتبة الثالثة فيما عاد المركز الثاني لحمزة منصوري من فريق الرياح الكبرى سوفاك.

أما بالنسبة للأكابر فقد حل عبد الرحمان بوشلاغم من فريق الأمن الوطني في المرتبة الأولى مسجلا توقيتا يقدر ب 01سا17د40ثا  ليليه يوسف رقيقي من فريق ديمونسيون داتا الجنوب إفريقي ثم حمزة ياسين من المجمع الرياضي البترولي.

وأكد مدير الشباب والرياضة سعيد حقاص على نجاح الدورة بكل المقاييس بخصوص التنظيم والسباق الذي شهد منافسة قوية وشريفة بين الفرق مثمنا احتضان بلديات الشلف لمجريات السباق ومساهمتها في إنجاح العرس الرياضي.

ويضيف نفس المسؤول ما يلي: “سنعمل على ترقية رياضة الدراجات على مستوى الولاية وتطويرها حتى يصبح قطبا رياضيا بامتياز على غرار رياضات ألعاب القوى الملاكمة وكرة القدم المعروفة بالشلف”.

في ذات السياق، اعتبر رئيس الرابطة الولائية للدراجات بوعلام دوايدية “أن الدورة الثالثة عشرة للسباق الوطني للدراجات شهدت نجاحا من حيث التنظيم وكذا المشاركة النوعية ل 19 فريقا من 12 ولاية إضافة للفريق المحلي لولاية الشلف”.

ويضيف رئيس الرابطة ما يلي: “بالنسبة لمستوى المنافسة فإن المعدل العام لسرعة السباق بلغ 45 كم/سا وهو معدل إفريقي عال” على يضيف ذات المتحدث.