سيشرع في تنظيم بطولة وطنية للروغبي في سبتمبر 2017 حسب ما علم لدى رئيس الاتحادية الجزائرية للروغبي سفيان بن حسن.

وأوضح نفس المسؤول أنه يوجد حاليا 20 فريقا للروغبي في الجزائر سيتم تقسيمهم الى مجموعتين وسط-شرق ووسط-غرب في إطار البطولة التي ستنطلق في سبتمبر 2017.

وأضاف سفيان بن حسن بأنه تم إنشاء فريق آخر للروغبي بولاية وهران. ويتعلق الأمر بفريق مسرغين الذي يضاف الى ناديي أرزيو ووهران (الملعب الوهراني) اللذين ينشطان منذ بضعة سنوات. وقد قام أعضاء من الاتحادية الجزائرية للروغبي بزيارة هذا النادي الفتي على هامش دورة “ثلاث أمم” المنتظمة بوهران من 17 إلى 24 ديسمبر وأكدوا دعمهم للاعبين والمسيرين كما أشير اليه.

وفي إطار تكوين الشباب ستبرمج دورة وطنية للروغبي بسبعة لاعبين قريبا بوهران كما أعلن عنه نفس المصدر مشيرا الى أنها الدورة الثالثة من نوعها بعد دورتين انتظمتا بالوسط والشرق مما يشكل دورة وطنية كل شهرين. وتعتبر هذه الدورات جد مهمة كونها تشكل تكوينا ومنافسات قبل انطلاق البطولة.

وعلى الصعيد الدولي سيحاول الفريق الوطني الظفر بمشاركة في كأس العالم 2018 باليابان كما أوضح بن حسن.

“لتحقيق هذه الغاية يتعين على الفريق الوطني قطع عدة مراحل أهمها الارتقاء إلى المستوى “أ” علما بأنه يتواجد في المستوى “ج” في بطولة إفريقيا” حسب ما أبرزه المناجير العام للفريق الوطني عزوز عايب مشيرا الى أنه في بطولة إفريقيا المقررة في مارس 2017 بنيجيريا ستواجه الجزائر كل من الكاميرون ونيجيريا. وسيتمكن الفائز في المستوى “ج” الصعود إلى المستوى “ب”.

وقد تسمح كأس إفريقيا التي ستجري في جويلية 2017 بالدار البيضاء (المغرب) للفريق الوطني بالارتقاء إلى المستوى “أ” الذي يفتح الطريق لامكانية التأهل الى كأس العالم كما أوضح ذات المصدر.

وتعتبر الألعاب الإفريقية للشباب لعام 2018 موعد آخر للفريق الوطني للروغبي.

وللمرة الأولى سيدرج الروغبي ضمن رياضات هذه الألعاب التي ستنتظم في الجزائر.

ولدى حديثه عن حصيلة الدورة الدولية “ثلاث أمم” المنتظمة من 17 إلى 24 ديسمبر بوهران أشاد رئيس الاتحادية بالتنظيم الجيد مصرحا بأنه “في بلد توجد فيه كرة القدم كالرياضة المفضلة يشق الروغبي طريقه شيئا فشيئا والدليل على ذلك الجمهور الغفير الذي جاء لمتابعة هذه الدورة بملعب أحمد زبانة”.

وقد برمجت دورة “ثلاث أمم” المقبلة في ديسمبر 2017 بالمغرب حسب ما علم من عبد العزيز جلطي عضو الاتحادية الدولية للروغبي ومحافظ الاتحاديات الافريقية للروغبي ومدير دورة “ثلاث أمم” المنتظمة بوهران.

“نأمل بأن تدوم هذه الدورة وتصبح سنوية وأن تفتح أيضا لفرق نسوية و لفرق أقل من 17 سنة و فئات أخرى”، يضيف نفس المتحدث مبرزا أن “ذلك يمكن أن يجعل الفرق الثلاثة للمغرب العربي (الجزائر والمغرب وتونس) تعمل سويا للمضي قدما اليد في اليد”.

وفي هذا الإطار اقترح عبد العزيز جلطي إنشاء فريق مغاربي للروغبي الذي يمكن أن يواجه جنوب إفريقيا والفرق الكبرى الأخرى.