يزيد عدد التلاميذ المتمدرسين المنخرطين ضمن مختلف أنشطة الاتحادية الجزائرية للرياضة المدرسية وطنيا عن 200.000، حسب ما أفادبه اليوم السبت عضو مكتب الاتحادية، قشطولي نور الدين.

وأوضح قشطولي الذي يشغل كذلك منصب الأمين العام لرابطة بومرداس للرياضةالمدرسية على هامش انطلاق فعاليات جلسات ناحية الوسط للرياضة المدرسية بمدينة بومرداس بأن الممارسين المذكورين هم من تلاميذ الطور الثانوي والمتوسط.

ويضاف إلى هذا العدد استنادا إلى نفس المصدر أعداد أخرى من الممارسينلمختلف الرياضات في إطار غير منتظم من خلال مختلف الحصص المدرسية المبرمجة ضمنالرزنامة البيداغوجية وغيرها.

ويمارس التلاميذ في إطار تنظيمي من خلال الرابطات الولائية التابعة للاتحاديةالمذكورة حسب نفس المصدر في أربع رياضات جماعية هي كرة اليد و الطائرة و السلةو القدم و في الرياضات الفردية في تخصصات ألعاب القوى و تنس الطاولة و الجيدو والسباحة و الشطرنج.

وتضمن برنامج الفعالية التي حضرها إطارات و رؤساء رابطات ولائية للرياضة المدرسية من 15 ولاية من الوسط إلقاء مداخلات متخصصة في المجال و ورشات تكوينية أشرف عليها أساتذة و أخصائيون في الرياضة المدرسية.

وتمحورت أعمال الورشات حول مناقشة و إثراء مواضيع متعددة تتعلق أهمهابالجانب التنظيمي و التكوين و الإطار البيداغوجي في ممارسة الرياضة المدرسية ودور الشراكة و التمويل و الإعلام و نظام المنافسات الرياضية المدرسية.

ومن بين أهم ما تهدف إليه الفعالية التي حملت شعار “تفكير و آفاق” استنادا إلى نفس المصدر القيام بتشخيص حقيقي لواقع و مستقبل وأهداف الرياضة المدرسية وتسطير اقتراحات لتحسين و تنمية و تطوير الممارسة في هذا المجال.

وأشرف على افتتاح الفعالية رئيس الاتحادية الجزائرية للرياضة المدرسية إيزم عبد الحفيظ بحضور المدير العام للرياضة بوزارة الشباب و الرياضة جباب عبدالحميد و ممثل عن لجنة الشباب و الرياضة و النشاط الجمعوي بالمجلس الشعبي الوطني.