تشارك الجزائر، خلال الطبعة الرابعة لألعاب التضامن الإسلامي، المقررة بعاصمة أذربيجان باكو (11 – 22 ماي 2017)، في 17 رياضة، حيث يصر المسؤولون الجزائريون على “تشريف الألوان الوطنية”، بحسب ما صرحت به مسؤولة الوفد الجزائري الذي سيشارك في هذا الموعد، نورية بنيدة مراح.
أوضحت رئيسة الوفد الجزائري المشارك في ألعاب التضامن الإسلامي 2017، البطلة الأولمبية السابقة في 1500م (سيدني-2000)، نورية بنيدة مراح، أن “الجزائر ستشارك في 17 رياضة بالذكور والإناث، باستثناء كرة القدم والملاكمة اللتين ستكتفيان بالذكور فقط”.
يتعلق الأمر بكل من رياضات السباحة، ألعاب القوى، كرة السلة (3×3)، الجمباز، كرة اليد، الجيدو، الكاراتي دو، الرماية، تنس الطاولة، التايكواندو، التنس، الكرة الطائرة، رفع الأثقال، المصارعة، الملاكمة، كرة القدم والجيدو للمعاقين بصريا.
ولم يتحدد بعد العدد الرسمي للرياضيين الجزائريين الذين سيكونون معنيين بألعاب باكو.
من جهتها، تصرّ اللجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية، على ضرورة “المشاركة المشرّفة” في هذا الحدث الرياضي الإسلامي الكبير.
وأضافت المسؤولة: “يصرّ رئيس اللجنة مصطفى براف، على ضرورة تشريف الألوان الوطنية في هذا المحفل الكبير الذي من المحتمل أن يشهد اعتلاء الرياضيين الجزائريين منصات التتويج”.
وبحسب المتحدثة، فإن هذه المنافسة تعد “مرحلة تحضيرية لعديد الرياضات التي ستجرى بطولاتها العالمية عقب ألعاب التضامن الإسلامي”.
وقالت أيضا: “نعمل حاليا بتنسيق مع الاتحاديات الوطنية، حيث راسلتنا بعضها بقائمة الرياضيين المعنيين بالمشاركة رفقة الأهداف المحتمل تحقيقها، في انتظار بقية قوائم رياضيي الإتحاديات الاخرى”.
يشار أن الاتحاديات المعنية بالمشاركة لها عدد محدود في كل اختصاص، بحسب ما كشفت عنه بنيدة مراح، غير أن هذه الهيئات “أرسلت قوائم موسعة للرياضيين ليتم انتقاء الأحسن لاحقا”.
في حين، ينتظر حضور ما بين 53 و55 بلدا في هذا المحفل الإسلامي الكبير، يمثلهم أكثر من ثلاثة آلاف رياضي ورياضية في عدة اختصاصات.
وللتطرق إلى المشاركة الجزائرية في الطبعة الرابعة لألعاب التضامن الإسلامي، تعقد وزارة الشباب والرياضة اجتماعا مع اللجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية، قريبا، بحسب رئيسة الوفد الجزائري.
وصرحت الأخيرة، أن “الوزارة ستجتمع مع اللجنة الأولمبية للتطرق إلى جميع النقاط المتعلقة بالمشاركة الجزائرية في هذا الحدث الرياضي الإسلامي الكبير. وبعدها سنشرع في العمل”.
وتم تعيين عداءة 1500 متر السابقة، رئيسة للوفد الجزائري المشارك في ألعاب باكو، نهاية شهر سبتمبر الفارط، على هامش اجتماع لأعضاء المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية، للمصادقة على الحصيلتين الأدبية والمالية للمشاركة الجزائرية في أولمبياد-2016 بريو دي جانيرو البرازيلية.
وأضافت: “بعد اللقاء مع الوزارة، سنجتمع مع الاتحاديات الرياضية لتدوين جميع انشغالاتها ثم سأرفعها إلى اللجنة التنظيمية”.
وتعتزم المسؤولة، من خلال تقديم مطالب ورغبات الرياضيين الجزائريين، “تفادي أي إشكال أو أي نقطة سلبية لتكون الأمور أحسن مما كانت عليه في دورة باليمبانغ السابقة”.
يذكر، أن الجزائر شاركت في الدورة الثالثة من ألعاب التضامن الإسلامي في 2013 بمدينة باليمبانغ (أندونيسيا) بوفد قوامه 78 رياضيا (50 من الذكور و28 من الإناث) موزعين على ثماني رياضات، يتعلق الامر بكل من البادمنتون وألعاب القوى ورفع الأثقال والسباحة والكاراتي دو والتايكواندو والتنس والووشو.
وتحصلت الجزائر في هذه الدورة على المركز التاسع بعد حصدها لـ19 ميدالية (5 ذهبيات، 6 فضيات و8 برونزيات).