كشفت مدربة المنتخب الوطني لكرة اليد سيدات نسيمة دوب في حوار خاص أنّ الهدف القادم من المشاركة في البطولة الأفريقية يتمثل في التأهل للمونديال، وذلك من خلال العمل الجاد مع التشكيلة الشابة التي شرعت العمل معها منذ تعيينها على رأس العارضة الفنية، وعبّرت الدولية السابقة عن تفاؤلها بإمكانية منتخب الرجال الذهاب بعيدا خلال الموعد القاري بتونس 2020 بالنظر للتعداد الحالي.

– ما هو الهدف القادم رفقة منتخب السيدات؟
«نسيمة دوب»: لا يوجد برنامج تحضيري خاص بالفترة الحالية بما أنّ المنافسة القارية يفصلنا عنها وقت كبير ولهذا ستتحدد الأمور في المستقبل، من خلال وضع إستراتيجة عمل تسمح لنا بضمان جاهزية اللاعبات للمواعيد المُقبلة والتي تتقدمُها البطولة الأفريقية التي ستكون نهاية سنة 2020، من أجل تحقيق نتائج إيجابية لإستعادة مكانتنا أفريقيا والعمل على ضمان مركز يسمح لنا بالمشاركة في المونديال الذي يبقى من بيهم أهم الأهداف التي نطمح للوصول إليها.

- هل هناك إستراتيجية عمل واضحة للفترة المُقبلة؟
أكيد ستكون هناك إستراتيجية عمل في المستقبل وكل شيء سيتحدد بعد الإجتماع القادم حيث سنتفق خلاله رفقة كل المعنيين والمسؤولين على رأس الإتحادية على كل النقاط والأهداف المستقبيلة، من أجل تحقيق نتيجة أفضل من الطبعة الماضية خاصة أن الأمور تغيّرت كثيرا منذ مجيء حبيب لبان رئيسا للإتحادية وضع إستراتيجية عمل واضحة خدمت كثيرا كرة اليد الجزائرية، ولهذا سنركز على التشكيلة الحالية مع الإعتماد على بعض الأسماء من المحترفات في أوروبا حتى نحقق الأهداف المسطرة بحول الله.

- ما هي النقاط التي ستركزين عليها لضمان النجاح؟
العمل الجاد من كل النواحي هو أساس النجاح لأن الذهنيات لها تأثير مباشر في كل الأمور وبعدها يأتي الدور على الجانبين البسيكولوجي والبدني حتى يكون هناك تنسيق ولعب جماعي بين اللاعبات، خاصة أننا قمنا بتشبيب الفريق من خلال إعتمادنا على أسماء سبق لها أن كانت تلعب مع فريق أقل من 20 سنة وهناك لاعبات صُغريات بإمكانها أن تعطي الإضافة للمنتخب، بما أننا نعمل لكي يكون لدينا مجموعة متماسكة على المدى البعيد للمشاركة في أكبر التظاهرات على غرار كل من الألعاب المتوسطية بوهران 2021، بطولة العالم، أولمبياد فرنسا 2024.

- ما هو تعليقك على المجموعة التي يتواجد فيها منتخب الرجال للموعد الأفريقي 2020؟
المنتخب الوطني رجال أوقعته القرعة الخاصة بالبطولة الأفريقية التي ستجري وقائعها في جانفي القادم بتونس ضمن مجموعة سهلة وفي متناوله رفقة كل من الكونغو، المغرب، زامبيا وبإمكان التشكيلة الوطنية من تجاوز الدور الأول في الصدارة من خلال تسيير اللقاءات الواحد تلوى الآخر والتقيُد بنصائح الطاقم الفني، ومن جهة أخرى هناك عدة أسماء تملك الخبرة في المنافسة القارية على غرار كل من بركوس، شهبور، رحيم، كعباش، برياح، سلاحجي، حيث سبق لهم التتويج بالقب سنة 2014، وتواجد طاهر لبان ضمن الطاقم الفني جد مهم وهذا الأخير يملك خبرة كبيرة لأنه كان لاعب ويعرف أغلب اللعناصر الحالية وسيقدم الإضافة اللازمة.