اختتمت بولاية أدرار صباح السبت فعاليات الطبعة الخامسة للبطولة الوطنية للفروسية التي تنظمها المديرية العامة لإدارة السجون بمشاركة 250 رياضيا من فرسان ورياضيين يمثلون 47 مجلسا قضائيا على المستوى الوطني.

وحضر اختتام التظاهرة الذي جرى بالبيئة المفتوحة لإدارة سجون أدرار إطارات قطاع العدل  وشهدت المنافسة على مدى ثلاثة أيام  إجراء سباق نصف ماراطون على مسافة 18 كلم  ومسابقة الفروسية (القدرة والتحمل ) وحملات للتشجير على مساحة 40 هكتارا فضلا عن حملة للتبرع بالدم على هامش الفعاليات بالتنسيق مع مركز حقن الدم بادرار.

وكشف مسؤول التظاهرات الرياضية والثقافية بالمديرية العامة لإدارة السجون محمد قماش لإذاعة ادرار أن الطبعة الخامسة عرفت  مشاركة قياسية وتهدف بحسب برنامج وزارة العدل إلى دعم الجوانب الرياضية والثقافية  وتهدف وزارة العدل من خلال الأنشطة السنوية إلى دعم أنسنة القطاع لدى الكادر الوظيفي وتعزيز المعارف بين الموظفين والمجالس القضائية وهو ما يعكسه عدد المشاركين.

والى ذلك أضاف  مدير مؤسسة إعادة التربية بادرار محمد الأمين ماموني أن التظاهرة عرفت أيضا  تنظيم محاضرة في الفروسية من تأطير الفريق التقني للاتحادية الجزائرية للفروسية وتسليم  قرارات الاستفادة في إطار مشاريع وورش الجزائر البيضاء للمحبوسين المفرج عنهم مؤخرا وتكريم الفائزين في الفروسية.